Archive for 2011

نحن .. و حياة التيه

النهايات ليست إلا مداخل لبدايات أخرى كما الفجر ليس إلا غروبا يدير ظهره لآخرين في الجهة المقابلة من العالم .. يكاد الفرق بين النقيضين لا يرى .. بل لا يهم أصلا .. الحياة كلها أقرب إلى العدم منها إلى ما سواه .. و العدم لا قيمة له في حساب الوجود .. الليل والنهار مجرد خلفية من لونينين لمسرحية نحن أبطالها .. أو كراكييزها .. لا يهم .. المهم ما يشاهده الآخرون .. كأن حياتنا لم تعد ملكنا .. بل أصبحت مجرد واجب رتيب نقدم فيه أيات النفاق كل يوم للآخريين .. لا يهم أيضا .. إذ حيث لا قيمة للإنسان فلا قيمة لأفعاله أيضا ..  يا للتفاهة .. تساءلت مرارا لماذا نجهز غرفة الضيوف بأفضل ممتلكاتنا .. فقط ليدووسها الآخرون .. نلبس أحسن الثياب فقط ليراها الآخرون .. و نبذل الغالي و الرخيص فقط ليحبنا الآخرون .. دائما ما أتخيل نفسي أصفع أو أبصق في وجه الأشخاص المهمين والأنيقين الذين أقابلهم .. ربما نكاية في كل هذا الكم من النفاق الذي يغلف حياتنا .. و هاته التناقضات الغريبة السائدة في كل مكان .. حد التخمة .. وعليه فقد قررت أن أطرد كل الأفكار التي تسرق الدفء من دمي .. وتجعلني عرضة للتضحية من أجل كل هؤلاء الحمقى والأغبياء .. إضافة إلا أنه أنه من الغباء أن تكون ذكيا حين لا يجب أن تكون كذلك .. كما أن الأمر ليس بذلك السوء فما الذكي سوى شخص ليس غبيا بما يكفي ..
كان الصوت جهوريا بما يكفي لشد انتباهي
‎- هيه ، أنت .. ماذا تفعل هناك
‎- لا شيء ..أتأمل فقط
‎- إرحل من هنا .. وتأمل بعيدا
لا أدري لم انفجرت ضاحكا .. كان شعورا مؤلما حد الانشراح جمع الضحك الهستيري بالبكاء المقموع في داخلي.. بعد لأي رحلت .. بعيدا .. بعيدا ..