رهان الوقت والمسافات ..

الكون يغذي وجوده بالحركة .. إن كونا بلا حركة هو كون بلا طاقة، وكون بلا طاقة هو كون غير موجود بكل بساطة .. بنفس الطريقة تتغير الأشياء والمواقف من الأشياء والأشخاص في حياتنا بصورة مذهلة، أنت اليوم ليس هو أنت البارحة، وبعد سنين طويلة ستكون شخصا آخر أنت نفسك لا تعرفه الآن .. نخسر كثيرا حينما نراهن على الوقت وعلى المسافات بيننا وبين الآخرين، إننا إذ نفعل ذلك ننسى أن التغير الكبير في مثل هذه اللعبة الخطرة هو الذي يمسنا نحن ويمس ذلك الآخر .. إن رهانات مثل هذه هي رهانات خاسرة بالتأكيد .. الحب يبلى، والجسم يهرم، وعقولنا تصنع لها أولويات جديدة ومواقف جديدة مع أشخاص جدد وداخل إطارات جديدة .. كل شيئ يتغير وكل رهان يقوم على الوقت والإنتظار وأخذ المسافات الى حين هو رهان خاسر وبلا معنى ..





أترك تعليقا